لمحة عامة > نبذة عن الكونجرس

تمكين مجتمعات المعرفة

يعمل مشهد الأرشيف والسجلات والبيانات في القرن الحادي والعشرين لتغيير توقعات الجمهور، وكيفية قيامنا بعملنا، ولتحديد الأدلة الموثوقة، ويعلّمنا كيفية حماية ممتلكاتنا. لقد آن الأوان في مهنتنا هذه لبحث الممارسات الحالية والنظر في الممارسات الحالية بغية استكشاف وتوسيع الدور الحاسم الذي تقوم به الأرشيفات والمختصون في المعلومات في مجتمعات المعرفة في القرن الحادي والعشرين. وسيكون كونجرس المجلس الدولي للأرشيف – أبوظبي 2020، تمكين مجتمعات المعرفة فرصة للمختصين في هذا المجال من جميع أنحاء العالم لتبادل الأفكار والبحوث المبتكرة، وللزملاء من المجالات الأخرى للانضمام إلينا في هذا الحدث البالغ الأهمية. إننا نشجع مجتمع الأرشفة على تقديم مقترحاته، ونشجعه أيضاً على التواصل مع أمناء المكتبات والمتخصصين في المتاحف، ومديري البيانات، والصحفيين، والأشخاص العاملين في المجتمع المدني ليكونوا جزءًا من هذه المحادثة. إن تحديات المعلومات في القرن الحادي والعشرين ليست حكراً على محترفي الأرشيف والسجلات؛ بل هي تحديات تواجه الجميع؛ لذلك دعونا نتشارك في الأفكار، ونبني شبكات لتمكين مجتمعاتنا المعرفية. 

سيُنظَّم الكونجرس على أساس ثلاثة محاور فرعية واسعة:

الذكاء الصناعي، والحفظ الرقمي، والتقنيات الناشئة

ساهم ظهور تقنيات الذكاء الاصطناعي وغيرها من التقنيات الناشئة في إحداث تغيير سريع في أساليب العمل، بيد أن علينا أن نكون على بيّنة من نقاط القوة والضعف الكامنة في هذه التقنيات فيما يتعلق بمجال المحفوظات والسجلات. ما الذي تؤديه بشكل جيد؟ كيف يمكن أن تساعدنا على تحسين عملنا؟ كيف نتعامل مع هذه الممارسات الجديدة؟ ما هي تبعاتها الأخلاقية؟

ستؤثر هذه التقنيات أيضاً على كيفية الحفاظ على المعلومات وإتاحة الوصول إليها (السجلات والبيانات). وتستمر الأسئلة حول كيفية الحفاظ على السجلات والبيانات بطرق موثوقة وعملية وفعالة من حيث التكلفة وقابلة للتكيف مع الحقائق المناخية والميزانيات المختلفة.

المعرفة المستدامة

المعرفة المستدامة ركيزة أساسية للتنمية المستدامة، ولتحقيق مبادرات التنمية مثل أهداف التنمية المستدامة (SDGs). وفي جوهر هذه المبادرات تبرز الحاجة إلى معلومات دائمة جديرة بالثقة، بغض النظر عن شكلها.

وتدور المعلومات المستدامة أيضاً حول كيفية حماية ممتلكاتنا من تغير المناخ، والسرقة والنهب، والاتجار غير المشروع. وتتعلق أيضاً بالبحث فيما وراء ما يُقام به لمؤسسات الأرشيف والسجلات، ودراسة تأثيرنا في المجتمع والبيئة.

الثقة والأدلة

في عصر “الحقائق البديلة” و”الأخبار المزيفة”، والمعلومات المغلوطة، وتهديدات الأمن السيبراني، أصبحت الحاجة إلى أدلة جديرة بالثقة (السجلات، والمعلومات، والبيانات) أكثر أهمية من أي وقت مضى. ما دورنا في هذا الفضاء؟ مَنْ حلفاؤنا؟ ما دور المتخصصين في حفظ السجلات والمحفوظات في إطار حوكمة الإنترنت؟

الثقة والأدلة تعني أيضاً التوعية، وفهم حاجات مستخدمينا حتى يتمكنوا من وضع ثقتهم فيما نقوم به، وفي الطرق التي نتبعها للحصول على المعلومات والحفاظ عليها وإتاحتها. كيف نستطيع تمكينهم لتمكيننا؟

  1. ساهم في تعزيز تطورك المهني: تعلم من الزملاء والخبراء وقادة الفكر، وتفاعل معهم في مجال الأرشيف والمجالات ذات الصلة به.
  2. ساهم برأيك وخبرتك في إغناء النقاش العالمي. نريد أن نستمع إلى رأيك.
  3. استفد من سلسلة من ورش العمل العملية لتوسيع نطاق مهاراتك؛ وتعرّفِ الحلولَ الإبداعيةَ لتحديات القرن الحادي والعشرين.
  4. فرصة لتوطيد علاقاتك وتكوين صداقات جديدة.
  5. فرصة لتطوير شبكة الزملاء على الساحة الدولية: شبكة ذات منفعة متبادلة يمكنك الاعتماد عليها على مدى حياتك المهنية.
  6. المشاركة في اجتماعات الفروع الإقليمية للمجلس الدولي للأرشيف: فكّر على مستوى عالمي، واعمل على مستوى محلّي.
  7. اختبر أفكارك وخططك مع الزملاء من حول العالم: تبادل مفيد للنصائح ووجهات النظر.
  8. فرصة للتخطيط للمبادرات والمشاريع المشتركة؛ مساحة تعاون.
  9. شارك مع المجلس الدولي للأرشيف للحصول على رؤية أوضح حول القضايا والتحديات الحالية؛ مساحة مشاركة.
  10. إمكانية التحدث مع الموردين في منطقة المعرض.
  11. رسّخ سمعتك على مستوى دولي كمرجع أو خبير في بعض جوانب العلوم الأرشيفية.

المكان: مركز أبوظبي الوطني للمعارض

يعدّ مركز أبوظبي الوطني للمعارض، الذي اختير لاستضافة مؤتمر المجلس الدولي للأرشيف 2020 في أبوظبي مركزاً عالمياً للمؤتمرات والمعارض، وتحيط به الهندسة المعمارية الحضرية، وسلاسل الفنادق العالمية. وتتميز مساحاته المعاصرة بقاعات مؤتمرات مصممة لتوفير بيئة مثالية للشركات والأعمال، ويشمل مرافق متميزة وتصاميم داخلية عصرية أنيقة.